آخر تحديث في : 2017-05-07 10:50:00 - تاريخ اليوم : 2018-05-23 05:32 PM

المطيري: لقاح السحايا الدماغية ضروري للحجاج و«الأنفلونزا الموسمية» للمصابين بأمراض مزمنة

  • 2014 Aug 23
  • 282

نصحت رئيس لجنة التوعية بالامراض المعدية بوزارة الصحة الدكتورة غالية المطيري، الحجاج بوجوب تلقي لقاح ضد مرض السحايا الدماغية بمدة لا تقل عن عشرة ايام قبل الحج، كما أوصت بلقاح الأنفلونزا الموسمي خصوصاً للمصابين بأمراض مزمنة «أمراض القلب، أمراض الكلى، أمراض الجهاز التنفسي، أمراض الأعصاب، مرض السكري» ومرضى نقص المناعة الخلقي والمكتسبة، والأمراض الاستقلابية، والحوامل، وذوي السمنة المفرطة.

وطالبت في تصريح صحافي الحجاج أيضا باصطحاب الكرت الصحي الذي يملأ من قبل طبيب المركز الصحي التابع له الحاج، والذي يبين فيه الأمراض والعلاج له عند مراجعة العيادات في مقر البعثة إذا استدعي الأمر ذلك، مشددة على ضرورة اتباع الطرق الوقائية للوقاية من الأمراض المعدية، مؤكدة أن وزير الصحة الدكتور علي العبيدي، ووكيل الوزارة الدكتور خالد السهلاوي حريصان على صحة الحجاج وسلامتهم

بدورها، نصحت عضو لجنة التوعية بالامراض المعدية بوزارة الصحة واخصائي امراض السكر الدكتورة نزيلة الدويسان، مرضى السكري الراغبين في اداء الحج هذا العام الاستعداد جيدا من خلال اتخاذ الاحتياطات اللازمة، ليتيسر له اداء هذه الفريضة دون ان يعرض نفسه لاي مضاعفات.

وافادت الدويسان في تصريح صحافي بأن من اهم الامور التي يجب ان يقوم بها مريض السكر قبل الذهاب لاداء فريضة الحج أن يضمن الرفيق قبل الطريق فيصحب معه قريبًا أو صديقًا يعرف كيف يتعامل مع مرض السكر في حالة الطوارئ، علاوة على زيارة الطبيب المعالج قبل الحج، وذلك لـ الحصول كمية العلاج الكافية، واخذ تقرير مفصل عن حالته المرضية والعلاج المتبع للاستفادة منه اذا لزم الامر، والتعرف على اعراض ارتفاع وانخفاض السكر في الدم، وكيفية التعامل معها، فضلا عن اخذ التطعيمات اللازمة «الحمى الشوكية - الانفلونزا»، واستشارة اخصائي التغذية لمعرفة اصناف الاكل التي تتناسب مع ظروف الحج.

وذكرت أنه يجب تحضير حقيبة خاصة لمصاب السكر، منفصلة عن حقيبة الملابس ملازمة له في كل الأوقات، تحتوي على بطاقة تفيد بأنه مصاب بالسكري وتوضح الحالة الصحية والأدوية، وكمية كافية من العلاج، سواء كان حبوباً أو انسولين، علما بأنه تجب مراعاة حفظ «الانسولين» في ثلاجة خاصة في الأيام التي يكثر فيها التنقل، بالاضافة الى اصطحاب جهاز قياس نسبة السكر بالدم، وزيادة عدد مرات الفحص خلال فترة الحج عن المعدل الطبيعي، علاوة على أدوات فحص نسبة السكر والكيتون في البول، وبعض الحلوى أو قوالب السكر لعلاج حالات انخفاض السكر في الدم.

ودعت الدويسان مرضى السكر الراغبين في اداء فريضة الحج لتجهيز كمية كافية من الملابس الواسعة والمريحة والجوارب القطنية، وأحذية مريحة واسعة يفضل الا تكون جديدة حتى لاتكون ضاغطة، وإحضار الشمسية للوقاية من ضربات الشمس.

ونصحت الدويسان مرضى السكري الراغبين في اداء فريضة الحج أن يأخذوا قسطًا كافيا من الراحة والنوم أثناء آداء المناسك، ولبس حذاء واسع تم استخدامه من قبل، علما بأن نسبة الإحساس عند مصاب السكر في القدمين أقل من المعدل الطبيعي، لذا يجب الحرص عند المشي الا تقع قدماه الا على مكان نظيف وخال من اي مواد حادة او صلبة يمكن ان تؤذي قدميه، فضلا عن الاهتمام بتهوية القدمين وفحصهما في كل مرة يخلع فيها الحذاء، حتى يتأكد من عدم وجود احمرار أو إصابات، والحرص عند تقليم الأظافر حتى لا يجرح نفسه، مشددة على مرضى السكري بأنه يجب عليهم الحرص على النظافة أثناء الحلق والتقصير تفاديًا لحدوث أي إصابات أو جروح، والاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين مرارا وتكرارا بالماء والصابون او بالمطهرات الخاصة، والحرص على تجنب ملامسة اي سوائل او أغراض الآخرين الشخصية، وتغطية الجروح او التشققات الجلدية جيدا لتجنب تلوثها، فضلا عن الامتناع عن تناول الطعام من الباعة المتجولين او في مطاعم غير نظيفة فيجب الحرص على تناول الوجبات التي تقدمها الحملة، ولبس الكمامة في اماكن الزحام لتجنب العدوى.

وعن طواف وسعي مريض السكر، قالت «قبل الطواف والسعي يجب تناول وجبة خفيفة مع كمية من السوائل أو الماء، ويجب حمل قطعة من الحلوى أو السكر لاستخدامها عند الضرورة في حال الشعور بأعراض انخفاض السكر والابتعاد عن اماكن الزحام، واختيار وقت بارد للطواف والسعي، ويجب قياس نسبة السكر في الدم قبل الطواف والسعي وبين أشواطهما لتجنب نوبات هبوط مستوى السكر، فإذا كانت نسبة السكر في الدم أقل من المستوى الطبيعي فيجب شرب كأس من العصير، أو تناول قطع الحلوى أو السكر، كما تجب إعادة الفحص بعد 15 أو 20 دقيقة من الراحة على الا يبدأ بالسعي والطواف الا عندما يرتفع مستوى السكر، أما إذا كان السكر منخفضا فيجب أن يتكرر العلاج، كما يفضل لبس خف او نعال طبي لحماية القدمين من الجروح».

وطلبت من مرضى السكر اثناء ايام الحج تجنب التعرض لأشعة الشمس، وحمل الشمسية كلما لزم أو البقاء في الخيمة، مشددة على الحرص على تناول كمية كافية من الماء لتجنب الجفاف، وتناول الوجبات في الأوقات المناسبة. وقالت: «عند الجلوس لفترات طويلة يفضل ان يغير وضع جلوسه على المقعد وتحريك الذراعين والقدمين من حين لآخر لكي تنشط الدورة الدموية».

واوضحت انه عند النفير من مزدلفة قد تطول المسافة من كثرة الزحام، سواء كان ماشيا أو راكبًا سيارة، فيجب تناول وجبة قبل النفرة من عرفات، وأخذ بعض العصائر معه؛ لمنع انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء ذلك

تعليقات الزوار

آخر المقالات

كلمات استدلاليه