آخر تحديث في : 2017-05-07 10:50:00 - تاريخ اليوم : 2017-06-24 03:03 AM

من يسرق ويلعب في الداخلية؟؟ ومن وراء هدم هذا الجهاز الأمني ؟؟!! بقلم الإعلامية / عائشة الرشيد

  • 2017 Mar 01
  • 6969

من يسرق ويلعب في الداخلية؟؟
ومن وراء هدم هذا الجهاز الأمني ؟؟!!
بقلم الإعلامية / عائشة الرشيد

منذ متى وأنا أدق جرس إنذار ؟؟

نشف بلعومي وأنا أنبه وأحذر وأتكلم ...ولكن لاحياة لمن تُنادي ...
ومن أمن العقوبة ...أساء الأدب ...
ومنذ وقت طويل حذرت وقلت أن هناك مخططاً لتفريغ الأجهزة الأمنية من الكفاءات المتميزة ... ويطبق هذا المخطط بيد الوزير والوكيل ...ماحدث في وزارة الداخلية ومازال
يحدث المسؤول الأول وزير الداخلية الأسبق
الشيخ محمد الخالد الصباح والوكيل الفريق
سليمان الفهد ...نعم هما المسؤولان
وتدوير وزير الداخلية الأسبق الشيخ محمد الخالد وهروبه ألى وزارة الدفاع خوفاً من الاستجواب والمساءلة القانونية على ما حدث في عهده
لن يعفيه من المسؤولية ... غير الأسلحة والذخائر والوثائق التي تُنهب أو البيانات المزورة غير الاختراقات الأمنية برا وبحراً وجواً غير دخول كميات هائلة من المخدرات والمتفجرات والأسلحة والارهابيين وتهريب مطلوبين ودخول أشخاص عليهم شبهات ألى البلد غير الأموال المنهوبة من ميزانية وزارة الداخلية بالملايين ...غير المجزرة التي قام بها في إدارة التحقيقات غير تسريح الكفاءات قسرا وقهراً إلى آخره. ...
والسؤال هل يتم كل ذلك دون أن يتحرك رئيس الوزراء وهو في السابق كان وزيرا للداخلية ...هو أيضاً مسؤول عن التسيب ...الساكت عن الحق وعن الخطأ كالفاعل ... هذا لايمكن أن يحدث في أي دولة ...لايمكن أن بحدث في السعودية في الإمارات ...استحالة؟!
اذا أردنا تطبيق القانون والحق ...يجب إحالة الوزير السابق الشيخ محمد الخالد إلى محكمة الوزراء ...نعم لمحاكمته على الفساد والأمور التي تم ذكرها
وكذلك وكيل الوزارة إلى محاكمة عسكرية لأنهما المسؤولان عما حدث !!
لو كنّا دولة تحترم الدستور والقانون هذا الحق ...وكذلك وزير الصحة السابق والوكيل

الفساد أصبح ميزة متأصلة في دولة فيها الحكومة تحمي الفساد ويعيش في كنفها آمناً مطمئناً..!

طامة كبرى أن يـصبح الفساد متأصلا او يُنظر إليه باعتباره جزء لا يتجزأ من الصراع اليومي من أجل البقاء على الكرسي..!


معالي وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح
استلمت وزارة الداخلية وفيها تركة ثقيلة من فساد وعليك أن تطبق القانون على الكل ولا تخاف لومة لائم عليك أن تُبرئ ذمتك أمام الله والقسم الذي أقسمته أمام الله أنه لقسم عظيم لو تعلمون ...قم بواجبك ومن ثبت عليه التجاوزات المدني إلى النيابة العامة والعسكري ألى محاكمة عسكرية ...أتعرف الخطورة أن يتم ذلك في قطاعات وزارة الداخلية هذه كارثة طامة كُبري
كيف تريد أن يثق الناس في جهاز الداخلية
أذا كان الفساد معشش فيها ولا تستطيع حماية ممتلكاتها
أمر غريب وعجيب ..!

ثانيا معالي الوزير : إعادة كافة الضباط ذوي الكفاءات المتميزة إلى الوزارة وخاصة الضباط الذين لم يصلوا ألى سن التقاعد
بالسرعة الممكنة خاصة في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة ...وإحلال هذه الكفاءات مكان من تنطبق عليهم شروط التقاعد ومكان المفسدين والذين يدور عليهم لغط وشبهات والذين كانوا وراء كل المصائب في الداخلية ولازالوا على رأس عملهم
وقبل إحالة هؤلاء الذين كانوا تحت مظلة وحماية سواء الوزير السابق او الوكيل يجب أيضاً محاسبتهم !!

ثالثاً معالي الوزير ...وزير الداخلية الفعلي هو أنت ...وَأَنت الذي صدر بك المرسوم بتعيينك نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية
إصرار الوكيل على أن يبقى في منصبه بدرجة وزير حتى لو داوم مدني دون البدلة العسكرية ...بمَ تفسر ذلك ..؟
أول مرة في التاريخ أن يكون لوزارة وزيرين
وفِي وزارة حساسة مثل الداخلية ..
والسؤال من الذي تعتمد قراراته ..؟! أي وزير ؟
والا حسب قول الوكيل أنا الكل في الكل ما يهمني الوزير ؟
يا أنت ياهو ؟!

كفاءات في الداخلية وصلوا إلى منصب وكيل
ووصلوا إلى سن التقاعد وتركوا المنصب ولم يقوموا بمثل مايقوم به الوكيل الحالي كفاءات وصلت دون واسطة أمثال يوسف الخرافي أحمد الرجيب ووكلاء مساعدين
أمثال عبدالفتاح العلي ثابت المهنا احمد النواف ... ومحافظ الفروانية الأسبق الحجي وليعذرني البقية الذين لم تسعفني الذاكرة
بتذكر أسمائهم ...

معالي الوزير
يُنهي الله قصص الباطل بأبسط الأشياء فلا تشغل بالك كيف ينتهي الباطل لأنه زائل لامحالة.. وانكشفت الحقائق
ولكن اشغل بالك كيف تدافع عن الحق لأنه باقٍ
رغم أنف الظالمين
والحق إعادة الضباط الذين أِجبروا على التقاعد بضغط من الوكيل ...
وعودة من أجبروا على التقاعد في ادارة التحقيقات إلى عملهم
الكويتيون أولَى من الوافدين ...
وأنت تريد إحقاق الحق كما هو معروف عنك
وترده إلى أصحابه!
ألى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح
التقرير على طاولتك ...بتجاوزات لايمكن السكوت عليها لا تقول وزير الداخلية الأسبق ولد عمي وتغطي عليه وعلى تجاوزاته...
ولا تقول ان الوكيل أخيه مدير مكتب سمو الأمير
أنتَ تعلم جيداً علم اليقين أن سمو الأمير الله يحفظه حريص كل الحرص على تطبيق القانون ورسالته واضحة مهما كان هذا الشخص ..لا تستثني أحداً
إما أن تكون أو لا تكون ...
الكرة في ملعبك ...
والساكت عن الحق شيطان أخرس
والساكت عن الفساد كالفاعل
مؤسف أن يتردد أن هذي سياسية الحكومة والا لما تجرأ الوزراء والوكلاء والوكلاء المساعدين تحويل الوزارات إلى إقطاعيات
فئوية وقبلية نعيش المرحلة الأسوأ في الكويت !!
هل وصلت الرسالة؟؟؟

تعليقات الزوار

خطأ (#32)
آخر تحديث في : 2017-05-07 10:50:00 - تاريخ اليوم : 2017-06-24 03:03 AM

خطأ (#32)

.حدث خطأ داخلي في الخادم

The above error occurred while the Web server was processing your request.

Please contact us if you think this is a server error. Thank you.